11علامة تشير إلى أنّ الشخص غير متاح عاطفياً لدخول علاقة حب

+ حجم الخط -

 في بداية أي علاقة، من أهم جوانب الشخص الموثوق به هو توافره العاطفي، لأنّ الأشخاص غير المتاحين عاطفياً لا يستطيعون فهم ما تشعر به. نتيجةً لذلك، نادراً ما يكونون غير راغبين أو غير قادرين على مساعدتك في وقت الأزمات العاطفية.


لا يمكن للجميع تغيير شركائهم بنجاح نحو الأفضل، بدلاً من محاولة تغيير شريكك، يجب عليك تثقيف نفسك حول السمات المشتركة للأشخاص غير المتاحين عاطفياً.


11علامة تشير إلى أنّ الشخص غير متاح عاطفياً لدخول علاقة حب

بمجرد تحديد هذه الخصائص، يمكنك تعلم كيفية تجنب الرجال المنغلقين عاطفياً، أو إذا أدركت أنك تواعد شخصاً غير متاح عاطفياً في الوقت الحالي، فيمكنك تعلم كيفية ترك هذه العلاقة غير المرضية بنجاح.


في أحدث منشوراتنا، قمنا بتفصيل 11علامة تشير إلى أنّ الشخص غير متاح عاطفياً لدخول علاقة حب جديدة.


من هو الشخص غير المتاح عاطفياً؟


إنه شخص غير قادر على رعايتك عاطفياً، لأنه غير جاهز في الوقت الحالي لدخول علاقة عاطفية جديدة.


  • عندما نقع في الحب، فإننا مقتنعون بأنّ الحب ينتصر على الجميع، ما لا ينتصر هو الشعور بالوحدة واليأس.
  • إنّ الوقوع في حب شخص لا يستطيع أن يحبك أو يدعمك عندما تكون بأمس الحاجة إليه هو من أصعب الأمور التي يجب التغلب عليها.


  • ما هي أفضل طريقة للبقاء على قيد الحياة مع شخص منفصل عاطفياً؟
  • الإجابة: تجنب الوقوع في حبه من البداية.


لذلك تابع معنا العلامات الأكثر شيوعاً لشخص غير متاح عاطفياً، قد تتوفر فيه صفة أو أكثر من هذه الصفات:


1. يتحدث فقط عن نفسه / نفسها


أول علامة على أنّ الشخص الآخر غير متاح عاطفياً هو التفرد في الحديث عن نفسه: بحيث لا يطرح أسئلة خاصة عنك عندما يقابلك لأول مرة.


شخص غير متاح عاطفيا

قد لا تبدو عليه علامات الفضول أيضاً، وهذه علامة أخرى على أنه لا يريدك أن تدخل في حياته، ويفضل أن تظل بعيداً عنه.


أي طرف في أي علاقة كانت، يحب أن يعرف المزيد عن شريكه، ولكن إذا شعرت أنه مهتم جداً بنفسه وقليلاً جداً منك، فربما يكون التراجع خطوةً إلى الوراء أفضل من الدخول في العلاقة.


عليك أن تعرف أنّ الاتصال هو طريق ذو اتجاهين ويجب أن تشعر بالراحة لا أن تكون مظللاً.


2. تجنب المحادثات العاطفية والدعم العاطفي


أ. تجنب المحادثات العاطفية:


  • من الدلالات الواضحة على عدم التوفر العاطفي لشخص ما أنه يتجنب الحديث عن مشاعره، لأنه يخاف أن تتطور العلاقة ويدخل في حالة حب، بحيث تتوقف مشاعر الحب فجأةً ويصبح الحديث بينكما بارد وباهت جداً دون المبادلة في المشاعر.
  • قد يذهب الشخص المنسحب عاطفياً إلى حد التقليل أو السخرية أو الضحك على القضايا المتعلقة بالشخص الآخر.


ب. تجنب الدعم العاطفي:


  • أحد أكثر أنواع عدم التوفر شيوعاً عند الأشخاص هو عدم قدرتهم على إتاحة أنفسهم أثناء الأزمات الشخصية.
  • حتى لو ادّعى أحد الشريكين أنهم قدموا يد العون في الأوقات الصعبة، فإنّ التحليل السريع لأدوارهم في هذه المواقف الماضية قد يثبت عكس ذلك.


وبالتالي إذا لم يتوفر الدعم العاطفي والمحادثات العاطفية في شريكك، فإنه لن يكون جاهزاً للجلوس تحت جناح الحُب.


إقرأ أيضاً: الإحتياجات العاطفية التي تريدها المرأة من الرجل.


3. استخدام النقد بشكل مستمر


لا بأس أن يكون لديك معايير خاصة بنوع الشخص الذي ترغب في قضاء الوقت معه، لكن أولئك الذين يهاجمون كل شيء صغير في شخص ما، يستخدمون النقد كسلاح فعال لإبعاد الآخرين عنهم.


شخص غير متاح عاطفيا

بالنسبة لشخص غير متاح عاطفياً، من الأسلم له أن يظل أعزباً ومنفصلاً عاطفياً إلى أجلٍ مسمى، بدلاً من إقامة اتصال وترابط مع شخص ما والمخاطرة بالتعرض للأذى.


يعتبر النقد آلية دفاع تمنع أي شخص من الاقتراب أكثر من اللازم، فهو قد لا يكون أسلوب هجوم أو استياء من تصرف الشخص الآخر، بل تعبير عن عدم القبول أو عدم الاستمرار.


تذكر أنه لا يجب أن يكون الحب مؤلماً، والشخص الذي ينتقدك طوال الوقت لا يستحقك.


4. يتصرف بشخصية كاريزمية، ولكن بمجرد أن يصبح الأمر أكثر جدية يهرب


الكثير منا لديه بقعة ناعمة لأولئك الذين يستحمون بالمجاملات والكلام المنمق في المواعيد الأولى، جاذبيتهم آسرة ومن السهل الوقوع في الحب لأنهم شديدو القوة.


لكن الأشخاص مثل هؤلاء غالباً ما يكونون موجودين فقط من أجل رغباتهم الخاصة وسيتركونك بمجرد انتهاء مرحلة الحب، وسوف نسمي هذا "قصف الحب".


  • يشير هذا السلوك الحنون إلى أنّ الشخص قد انخرط معك في البداية، ولكن عندما يبدأ الأمر في أن يصبح أكثر جدية وواقعية، فإنه يهرب.
  • هذا لا يعني أنّ الشريك لا ينبغي أن يجاملك ويجعلك تشعر بأنك مميز، لكن يجب أن تتأكد من وجود اتصال حقيقي من وراء كل هذا الاهتمام.


غالباً ما تكون أفضل طريقة لمعرفة ذلك هي منح بعض الوقت.


نرشح لك: تعرف كيف يدوم الحب في العلاقات.


5. يتمتع أحدهما بحالة مزاجية قصيرة


قد يكون الشخص غير المتاح عاطفياً سريع الغضب والانفعال، يتميز بردة فعل حادة وحالة مزاجية قصيرة، ينزعج من أدق التفاصيل، كثير الانتباه، كثير الشكوى.


شخص غير متاح عاطفيا

أحد الوظائف الأساسية لهذ الشريك هي التنقيب عن أخطاء شريكه، وتسليط الضوء عليها، حيث يستخدم هذا الأسلوب لإظهار أنه الشخص المثالي ولا يتفق مع شريكه الآخر المليء بالأخطاء أو العكس تماماً، يمكن أن يستخدم أيضاً دور الضحية ويمارس التفاصيل التي تُزعج الطرف الآخر ليشعر بالنفور منه.


  • يمكن أيضاً أن يتخذ شريكك اتجاهاً آخر، قد يتصرف بعض السلوكيات السيئة ولا يقدم أي اعتذارات، لإعطاء انطباع للشخص الآخر أنه مستهتر عاطفي من المستوى الجيد.
  • من المفترض أن تجعلك العلاقات تشعر بالحب والفرح، ولكن إذا لم تستطع استخلاص أي سعادة من علاقتك، فمن الحكمة التفكير مرة أخرى.


6. يقوم ببناء جدران عالية لأنه يشعر بالضعف


  • غالباً ما يخاف الناس من السماح لشخص آخر بالدخول إلى قلوبهم بسبب خطر التعرض للأذى نفسياً.
  • أولئك الذين يخشون إيذاء أنفسهم يلجؤون أحياناً إلى بعض التكتيكات لمحاولة السيطرة على من حولهم والشعور بأنهم أقل ضعفاً.


عندما يخاف شخص ما من التعرض للأذى، فإنه ينشئ جدراناً عالية لحماية نفسه والحد من الأشياء التي يمكن للشخص الآخر القيام بها، لأنّ هذا يجعله يشعر بأمان أكبر.


يتجلى هذا الاحتياط العاطفي من خلال السلوكيات التالية:


  • الإجابة على الأسئلة أكثر من طرح الأسئلة.
  • تقديم إجابات مختلطة وغير مفهومة.
  • المماطلة في إعطاء إجابات واضحة ودقيقة.
  • الابتعاد والهروب غير المباشر عند محاولة شخص ما أن يقترب.


لا يستطيع أي شخص أن يكون في وضع ضعيف، حيث سيتعين عليه مشاركة مشاعره، لذلك قد يتصرف بثقة كبيرة أو مفرطة أو أكثر من اللازم.


7. المصارحة بشكل مباشر عن الوضع العاطفي


  • لا يلجأ جميع الناس إلى الطرق غير المباشرة أو الطرق الملتوية، لأنّ بعض الناس قد لا تفهم هذه التصرفات أو المعاني المخفية تحت هذه التصرفات.
  • لذلك عند المصارحة بشكل مباشر من شريكك عن عدم جاهزيته عاطفياً، يجب عدم الخوض في علاقة مباشرة معه، وعدم الإصرار على دخول علاقة معه إذا كان غير مستعد لهذ الامر.


شخص غير متاح عاطفيا

عندما يشرح الأشخاص غير المتاحين عاطفياً نواياهم لفظياً، غالباً ما يتصرفون كما لو كانوا يريدون شيئاً أكثر جدية، مما يربك الشخص الآخر.


لذلك، إذا أخبرك أحدهم أنه ليس مستعداً أو لا يبحث عن علاقة، لا تعتقد أنك لست أهلاً لدخول علاقة حب، بل لأنّ ظروف هذا الشخص أو أهدافه لا تسمح له بدخول علاقة.


فالأمر غير متعلق فيك تماماً، ومن المحتمل أن ينتهي بك الأمر إلى إيذاء نفسك إذا حاولت تغيير رغبة هذا الشخص، وستقع بالنهاية في حب الشخص الخطأ.


8. المواعدة فقط مع الناس غير المتاحين عاطفياً


قد يكون من باب المصادفة أنك تواعد العديد من الأشخاص غير المتاحين عاطفياً، ولكن تواجدك معهم في كل الأوقات، فهذا يعني أنك لست مستعداً للالتزام أيضاً.


لذلك نوجه رسالة هامة لك: 


  • عندما تقوم بعملية حسابية بسيطة للزمن، وتلاحظ أنّ الوقت الزمني الذي يقضيه شريكك مع أشخاص غير متاحين عاطفياً أكثر من الوقت الذي يقضيه معك، فهو لا يهتم كثيراً بالدخول في علاقة حب، لأنّ علاقات الحب دائماً يجب أن تأخذ الجانب الأكثر أهمية في حياة الأشخاص.
  • قد لا يعلم البعض أين يقضي شريك حياتهم وقته، لذلك يتم هذا الأمر في حال تواجد الطرفين في نفس المكان سواءً في العمل أو بين الزملاء أو في الجامعة أو في المقهى أو أي مناسبة تتواجدان بها.


وهذا الأمر قبل دخول العلاقة، أما عندما تتطور العلاقة أو عند الزواج، يمكن الاتفاق سلمياً بينكما بالنسبة لهذه الأمور دون حدوث أي مشاكل.


انتبه:


هذه ليست دعوة إلى قضاء كل الوقت مع شريكك أو إعطائه الأولوية القصوى، ولكن أن تُعطي مزيد من الاهتمام في بداية أي علاقة حب تنوي الدخول بها، لأنّ جميع قصص الحب لا تبدأ إلا بهذه الدراما المزعجة للأسف.


9. التنكر بهيئة أمير ساحر


إذا بدا الشخص جيداً ومحباً لدرجة يصعب تصديقها، فهناك علامات استفهام عريضة حول هذا الشخص.


غالباً ما يبحث الأشخاص الذين يمارسون الإطراء المفرط فقط على العلاقات الودية قصيرة المدى أو العلاقات غير الرسمية، إنهم يحبون الصيد أكثر من النتيجة النهائية (أسر الشخص).


من بين الخصائص الأخرى للأشخاص غير المتاحين عاطفياً، هذا هو الأكثر تضليلاً.


شخص غير متاح عاطفيا

هناك ما يسمى حدود الحب، فإذا كان هناك اهتمام مبالغ فيه وخارج حدود الحب، فهذا الشخص غير متاح عاطفياً للدخول في علاقة حب، وإذا كان هناك قلة اهتمام تحت مستوى حدود الحب فهذه علاقة سامة يجب الخروج منها.


  • بالنسبة للشخص غير المتاح لدخول الحب، إذا سألته عن ماضيه أو ما هي أهدافه المستقبلية، فيمكنه بسهولة تغيير الموضوع وتحويل المحادثة إلى موضوع غير ذي صلة.
  • بعض الأشخاص غير المتاحين عاطفياً يخشون حقاً الانفتاح على حياتهم الخاصة وسيفعلون أي شيء لمنع ذلك.


10. التحدث عن شريك سابق أو علاقة سابقة


إنّ من يتحدث أمام شريكه عن علاقة سامة أو فاشلة قد تعرض لها في الماضي، يقوم باستعراض مهاراته الفاشلة في عملية الحب، ولا مبرر لذكر هذه الأمور إلا لزيادة النفور بين الطرفين.


  • يُظهر هذا النوع من الأشخاص أنه غير مستعد لتقديم بعض التنازلات والتضحيات في علاقته الجديدة، لأنّ أي علاقة يمكن أن تنتهي بالفشل من وجهة نظره.
  • لذلك هو غير مستعد لتلبية احتياجات شريكه أو احترام مبادئه العامة أو الخاصة، لأنّ من يريد تصحيح مساره في الحب لا يجب أن يُفصح عن علاقاته الفاشلة في بداية علاقة جديدة.
  • غير ذلك فإنّ التحدث عن علاقات سابقة يرسل إشارة محددة: أنّ الشخص ما زال يذكر تلك العلاقة ولا يملك مساحة في قلبه لدخول شخص آخر، فهو يُظهر دون وعي أنه ما زال مشغولاً بشريكه السابق.


لذلك يجب أن تعلم: 


عندما يتحدث الشخص عن شريك سابق فهو غير مستعد لدخول علاقة جديدة.


11. عدم إرسال إشارات تجاوب واضحة


الكثير منا يقوم باختيار شريك حياة محددة في فترة مبكرة، أي قبل أن يدخل في أي علاقة أو قبل إخبار الطرف الآخر.


في هذه الحالة بالضبط، يحاول الرجال أو النساء عموماً إرسال إشارات حب بصرية وجسدية أو حتى صوتية من أجل إختبار ردة فعل الطرف الآخر.


الشخص غير متاح عاطفياً

فإذا مرت فترة طويلة، والشخص الآخر لا يأبه بهذه الإشارات أو لا يُلقي بالاً ولا يُعطي أي ردات فعل عاطفية (نظرة خاطفة، ابتسامة، المحاولة من الاقتراب، التحدث)، فهذا الشخص غير متأهب عاطفياً للدخول في علاقة حُب.


  • لغة الحب هي لغة مفضوحة الإشارات والتعابير، ولا يُمكن لشخص ما ألا يُدركها، لذلك عندما تُرسل إشارة حب إلى شخص ما، ويتظاهر بالغباء أو يتجاهل هذه الإشارات، فهو بنسبة %90 غير متاح عاطفياً.
  • قد يبذل البعض مجهوداً أكبر في سبيل الحب، لذلك يُصر على إرسال إشارات متكررة، وهذا ليس خطأ اذا كان ضمن حدود الحُب، لكن حاول ألا تفرض حِصاراً عاطفياً على مَن تُحب، حتى لا تخسر العلاقة خلال فترة قصيرة جداً.


في نهاية هذا المقال، سنقدم لك أسباب عدم التوفر عاطفياً لبعض الأشخاص:


  1. الشخص غير جاهز ومستعد نفسياً وجسدياً ومالياً للدخول في علاقة حب.
  2. ربما لم يجد شريك حياة مناسب وملائم لأهدافه وأفكاره، ويتوافق مع حالته الاجتماعية.
  3. الخوف من الدخول في علاقة ما، لأنه يحب أن يشعر دائماً بالاستقلالية.
  4. لديه تجربة سابقة ومؤلمة عن الحب، فهو خارج من علاقة جديدة ويكره أن يتورط في علاقة أخرى.
  5. قد يكون ملتزم عاطفياً مع شريك حياة محدد، ولا يريد أن يقترب من شريك آخر.
  6. ربما يكون مرض نفسي أو تدني في احترام الذات وعدم توفر الشجاعة.


نتمنى أنّ المقال قد كان مفيداً ويُجيب على تساؤلاتكم، يمكنكم الاطلاع على المزيد من المقالات التي قد تُثير إعجابكم في مجتمع SpecialMan للرجال.