كيف يدوم الحب في العلاقات ؟ لغات الحب الخمس تُجيب على ذلك

+ حجم الخط -

 

كيف يدوم الحب وكيف تدوم علاقات الحب وكيف تستمر علاقات الحب وكم تدوم علاقة الحب؟. هذه الأسئلة كثيراً ما تراودنا، وفي هذا المقال سنجيب عنها كلها وسنقدم لك أسرار العلاقات الناجحة.


غالباً ما ننقل حبنا وعاطفتنا بنفس الطريقة التي نرغب في تلقيها، وقد يؤدي ذلك أحياناً إلى نشوء صراعات يمكن تجنبها إذا فهمنا بعضنا البعض بشكل أفضل، لأننا لا نفضل جميعاً نفس لغة الحب، فيجب أن نعلم أن لكل شخص لغة حب يفضلها أكثر من أخرى.


هناك 5 طرق مميزة للتعبير عن مشاعرنا للأشخاص الذين نحبهم، هذا ما شرحه الدكتور "جاري تشابمان" في كتابه " لغات الحب الخمس ".


مع بيع أكثر من 10 ملايين نسخة في جميع أنحاء العالم منذ نشره في عام 1992، أصبح هذا الكتاب أداة رائعة للغاية لفهم الآخرين بشكل أفضل ولتحسين جودة علاقاتنا الشخصية والعاطفية بشكل كبير.


وللتواصل بشكل أفضل مع شريكتك، أقترح عليك أن تعرف لغات الحب الخاصة بها.


فكل شخص يتحدث بلغة حب يكون أكثر حساسية تجاهها، وعندما يتم التحدث إليه بلغة الحب هذه، يشعر الشخص بأنه محبوب فيمتلئ خزانه العاطفي.


واللغة التي يعبر بها الشخص عن حبه ليست بالضرورة لغة الآخر، قد يشعر أحد الشركاء أنه يبذل جهداً ويقدم دليلاً على الحب وهو ما لا يراه الشريك الآخر على هذا النحو، وهذه هي المشكلة برمتها التي يقترح تشابمان حلها.


يأتي غاري تشابمان بلغات الحب الخمس لمساعدتنا على فهم وتلبية الاحتياجات المتبادلة للحب العميق.


بالنسبة له، الحب الحقيقي ينطوي على فعل طوعي يتطلب الانضباط.


فالحب من وجهة نظره يدور حول التصرف في مصلحة من نحبه وليس في مصلحتنا، لذلك لا ينبغي اعتبار لغات الحب الخمس محاولات للتلاعب والتملق للحصول على ما نريد.


كيف يدوم الحب في العلاقات ؟ لغات الحب الخمس تُجيب على ذلك
كيف يدوم الحب



وحتى تعرف كيف يدوم الحب ؟ فإن لغات الحب الخمس تُجيب على ذلك.


ما أهمية الوعي بمعرفة لغات الحب الخمس؟


إن معرفة اللغة المفضلة لشخص آخر والتركيز على استخدامها سيجعل من السهل ملء "خزان الحب" عنده.


من خلال إدراك لغات الحب المختلفة، ندرك أيضاً أن الآخر قد يكون لديه احتياجات ولغات مختلفة عن لغتنا. غالباً ما ندرك أن طريقتنا في إيصال حبنا إليه ربما لا تكون الطريقة المثلى والعكس صحيح.


يمكن أن تساعدنا معرفة لغات الحب الخمس أيضاً في تنظيم توقعاتنا للآخرين وفك تشفير طريقتهم في حبنا بشكل أفضل.


في الواقع، من خلال الانفتاح أكثر على طرق الحب المختلفة، يصبح من السهل فهم ديناميكيات علاقتنا من حيث الحب.


ويمكن أن يكون لها تأثير كبير في مجالات أخرى من حياتنا مثل العمل أو الأسرة أو الأصدقاء.


ما هي لغات الحب الخمس؟


1. كلمات التشجيع والتقدير:


إذا كانت شريكتك تتحدث هذه اللغة، فستكون حساسة جداً للمجاملات والتشجيع والكلمات اللطيفة.


لا تتردد في إعطائها مثل هذه الكلمات، فسوف يمتلئ خزان حبها، وعند إعادة تنشيطه، ستضع المزيد من الطاقة لملء مخزونك.


يريد الأشخاص الذين يفضلوا هذه اللغة أن يسمعوا أنهم محبوبون ومقدَّرون، لذلك يمكننا أن ننقل حبنا إليهم بكلمات تقدير لطيفة أو ببساطة عن طريق تذكيرهم بمدى امتناننا لوجودهم في حياتنا.


ومع ذلك، تجدر الإشارة أيضاً إلى أن هؤلاء الأشخاص سيأخذون التعليقات السلبية والافتراءات والكلمات الجارحة على محمل الجد وسيتأثرون بها أكثر.


وكتب جاري تشابمان أن كلمات التقدير يمكن أن تأتي بعدة لهجات، منها:


كلمات لفظية صادقة، مثل:


  • أنت جميلة.
  • واو، يا له من فستان جميل.
  • كم يناسبك هذا المعطف.
  • أنا أستمتع بهذا الطبق شكراً لك.
  • أنا ممتن لك.
  • أشكرك على حسن المبادرة.


كلمات التشجيع، مثل:


  • إذا قررت القيام بذلك، فأنا متأكد من أنك ستنجح.
  • إذا كنت تريد أن تتخذ هذه الخطوة، سأدعمك.
  • أنا بجانبك، كيف يمكنني مساعدتك؟


كلمات الطلب المتواضع، مثل:


  • أعطني قميصي لو سمحتِ.
  • أحضري لنا الفطور كي نتناوله معاً.


وهناك طرق عديدة لإعطاء كلمات ذات معنى. حيث يمكنك المجاملة، والتعرف على نقاط قوة شريكتك، وتشجيعها على ما هو مهم بالنسبة لها، ومنحها التقدير من خلال شكرها عندما تقعل شيئاً يحظى بالتقدير.


فإذا كانت شريكتك تتحدث هذه اللغة، فتذكر أن الكلمات مهمة لجعل الحب يدوم، فيمكنك تعلم لغتها من خلال إعطائها كلمة واحدة مجزية كل يوم، وستندهش من تأثيرها عليها.


كيف يدوم الحب
لغة الكلمات التشجيعية


2. تكريس الوقت:


نعني بتكريس الوقت أن نولي كل اهتمامنا لشخص واحد. وبالنسبة لأولئك الذين لغتهم المفضلة هي تكريس الوقت، فإن إحدى أفضل ساعاتهم هي قضاء الوقت مع الشخص الآخر.


ربما تكون النزهة في الحديقة، أو المشي على الشاطئ، أو عشاء في المطعم، أو رحلة نهاية الأسبوع من تلك الأوقات. كل ذلك مع الحرص على ترك هاتفك الخلوي أو أي إلهاء آخر جانباً.


إذا وجدت أن لغة الحب شريكتك هي تكريس الوقت، طمأنها أنك تفهمها، وهذا يعني أن تترك الهاتف الخلوي، وأن تتصل بالعين، وتستمتع بنشاط، وتؤكد ما تقوله، وتمتنع عن تقديم المشورة.


وهكذا يتوجب عليك أن تعلم أن الأشخاص الذين لديهم لغة الحب هذه يبحثون عن الجودة أكثر من الكمية، فيشعرون أنهم محبوبون شرط أن تكون حاضراً قلباً وقالباً، فلا يكفي حضورك فقط دون أن تركز معهم.


ملاحظة هامة جداً هنا:


نعيد ونكرر أن العنصر الأساسي في تخصيص وقت ممتع لشريكتك هو "تركيز الانتباه" عليها خاصة في هذه الأيام المليئة بالتشتت والفوضى.


الوقت الجيد يعني القيام بشيء ما معاً وإيلاء كل اهتمامنا للطرف الآخر. لا يهم نوع النشاط الذي نقوم به، ولكن من المهم الانتباه إلى الجانب الآخر حتى يتم إرضاء شعوره.


 تعد "المحادثة الجيدةمن أكثر اللهجات شيوعاً في لغة تكريس الوقت، حيث تختلف جودة المحادثة تماماً عن لغة الحب رقم واحد.


يركز الكلام الإيجابي على الكلمات التي تتحدثها، لكن المحادثة الجيدة تركز على الكلمات التي تسمعها.


في العلاقة، هناك حاجة للاستماع التعاطفي، لفهم أفكار ومشاعر ورغبات شريكتكلذلك يجب أن نقدم الحل فقط عندما يُطلب منا ذلك، وليس بفخر وكبرياء.


كثير منا لا يعرف كيف يستمع جيداً، فنحن نعرف كيف نتحدث أكثر.


قد يكون تعلم الاستماع أمراً صعباً مثل تعلم لغة أجنبية لكن علينا أن نتعلمها، لذلك عندما تتحدث شريكتك معك:


  • تواصل معها بالعين ولا تفعل شيئًا آخر.
  • استمع لفهم المشكلة والتعاطف معها وليس حلها.


بالإضافة إلى مهارات الاستماع، يجب علينا أيضاً إتقان مهارة التحدث الصغيرة، وهي "الكشف عن الذات".


عندما تقول امرأة أنني أتمنى أن يتكلم زوجي، ولا أعرف إطلاقاً ما يدور في رأسه أو كيف يشعر؟ 


فهي تريد أن تشعر بالقرب من شريكها، لكن كيف تشعر أنها قريبة من شخص لا تعرفه؟


وحتى تشعر شريكتك بالحب، يجب أن تكون قادر على التعبير عن أفكارك ومشاعرك لها.


كيف يدوم الحب
لغة تكريس الوقت


3. تبادل الهدايا:


يعتبر تقديم الهدايا رمزاً للحب والعاطفة لشخص ما لديه لغة الحب هذه، فهم لا يعتزون بالهدية نفسها فحسب، بل يقدّرون أيضاً الوقت والجهد الذي بذله الطرف الآخر في إعدادها.


من المهم أن نؤمن أن الهدايا لا يجب أن تكون باهظة الثمن أو أنها تشير إلى الهدايا المادية فقط، فيمكن أن تكون لمسات صغيرة مثل الزهور التي يتم التقاطها أثناء المشي في الطبيعة، أو علبة من الشيكولاته اللذيذة، أو كتاباً عن موضوع تهتم به شريكتك، وما إلى ذلك.


وغالباً ما يتذكر الأشخاص الذين لديهم لغة الحب هذه كل هدية صغيرة تلقوها من أحبائهم لأنها تؤثر عليهم كثيراً، ويتحدثون عن الرموز الكامنة وراء الهدايا، والعواطف التي يستحضرونها.


كيف يدوم الحب
لغة تبادل الهدايا


4. الأعمال الخدمية:


إن لغة الحب هذه هي ببساطة خدمة شريكتك، حيث تشعر بالحب والتقدير عندما يقوم شخص ما بأشياء لطيفة من أجلها.


ويمكن القيام بذلك من خلال مساعدتها على إنجاز شيء ما في أعمالها اليومية. على سبيل المثال، تقدر شريكتك تلقيها المساعدة في بعض الأعمال المنزلية.


لجعلها سعيدة، كل ما عليك فعله هو تخفيف حياتها اليومية بفعل بعض الخدمات لها.


وبالتالي، فإن الأفعال بالنسبة لهؤلاء الأشخاص أكثر أهمية من الكلمات.


الخدمات الصغيرة لهؤلاء الناس تجعلك تجلس مباشرة في قلوبهم وتزيد من اهتمامهم بك.


لغات الحب الخمس
لغة الأعمال الخدمية


5. الاتصال البدني:


إن كانت شريكتك تتحدث هذه اللغة، فإن الأمر يتعلق بلمسها جسدياً في كل مرة تريد أن تُظهر لها أنك تحبها.


 يحتاج الأشخاص الذين لغتهم الأساسية هي الاتصال البدني إلى الشعور بحضور مادي من الآخر، والاتصال البدني ليس محصوراً على الجنس فقط، بل هو جزءٌ منه.


سيستمتع الأشخاص الذين يقدرون اللمسة الجسدية بتلقي الإيماءات اليومية الصغيرة مثل إمساك الشخص من يده، أو مداعبة كتفه، أو تمرير يده من خلال شعره أو على ظهره، أو عناقه، أو منحه تدليكاً.


يمكن أن تأتي اللمسة الرومانسية في أشكال عديدة نظراً لوجود إحساس باللمس في الجسم كله، فإن كل جزء من جسد شريكتك تلمسه بالحب هو نوع من أنواع التعبير عن الحب، وبالطبع هذا لا يعني أن جميع اللمسات متشابهة، فبعض الأماكن أكثر متعة لشريكتك.


لا تظن أن اللمسة الممتعة بالنسبة لك هي أيضاً ممتعة لها، فاطلب منها أن تخبرك إن كانت قد استمتعت بها أم لا.


وأكبر دليل على أن الاتصال الجسدي لغة مهمة جداً هي أننا نعانق بعضنا لا شعورياً وقت الأزمات، فهي أداة قوية للتعبير عن الحب والعاطفة، ونحن بحاجة إلى الحب أكثر من أي شيء آخر في أوقات الأزمات. وبالتالي فإنه ليس هناك ما هو أكثر أهمية من معانقة شريكتك عندما تبكي أو عندما تمر بمشكلة ما.


كيف يدوم الحب
لغة الاتصال البدني


كيف تعرف لغة حب الطرف الآخر؟


يقدم تشابمان لعبة صغيرة لتحديد لغة الحب الرئيسية لشريكتك، وهي على النحو التالي:


قم بترتيب لغات الحب الخمس وصنفها من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية بوضع نفسك مكان شريكتك، ثم اعرض النتيجة عليها وتناقشا حول صحة هذا الترتيب لتصلا إلى الترتيب الصحيح.


ويمكن لهذه الأسئلة الثلاث أن تساعدك في معرفة لغة حب شريكتك:


  1. ما الذي أفعله (أو لا أفعله) الذي يؤذي الآخر؟
  2. ما الذي تطالبني به شريكتي أو توبخني عليه؟
  3. كيف تعبر شريكتي عن حبها لي؟


كيف تعرف لغة حب الطرف الآخر


كيف أعرف لغة الحب الخاصة بي؟


عندما تكون في علاقة، هل تشعر أنك محبوب أكثر عندما تقوم شريكتك بما يلي:


  1. عندما تقول "أنا أحبك" أو تمدح شيئًا فعلته؟
  2. عندما تفاجئك بهدية ذات مغزى؟
  3. عندما تذهب في رحلة نهاية الأسبوع معها فقط؟
  4. عندما تساعدك ببعض أعمالك؟
  5. عندما تمسك بيدها؟


قد تعطيك الإجابة على هذه الأسئلة تلميحاً لما يمكن أن تكون عليه لغة الحب الخاصة بك.


وفقاً لكتاب تشابمان، يمكنك أيضاً محاولة تذكر أنواع الأشياء التي تطلبها في علاقتك أو التفكير في كيفية التعبير عن الحب لشريكك.


حقائق حول لغات الحب الخمس


  • تظهر الأدلة أن الاتصال الجسدي والتحقق اللفظي أكثر شيوعاً بين الرجال، وأن تلقي الهدايا والوقت الجيد أكثر شيوعاً بين النساء.
  • الحب مفهوم عالمي، لكن لغات الحب الخمس مثل أي لغة أخرى، لها لهجات متنوعة مرتبطة بثقافة الناس في كل منطقة.
  • لا نستطيع أن نجبر شريكتنا على التحدث بلغة حبنا، فالحب قرار ويمكن لكل شريكين أن يبدأ الحب من اليوم.
  • إن كنت عازباً يمكنك استخدام هذه المفاهيم فيما يتعلق بأفراد الأسرة والأصدقاء، وإذا كانت لغة والدتك الرئيسية في الحب هي الأعمال الخدمية، فيمكنك مساعدتها لإظهار أنك تحبها.


كيف يدوم الحب


ماذا تستفيد من لغات الحب الخمس في العلاقات؟


كلنا نعبر عن الحب ونتلقى بشكل مختلف. وبالتالي، فإن فهم هذه الاختلافات يمكن أن يكون له تأثير خطير على علاقتك.


في الواقع، وفقاً للدكتور تشابمان، يعد هذا التمرين أحد أبسط الطرق لتحسين علاقاتك.


وفيما يلي بعض نقاط لغات الحب التي تؤدي إلى تحسين علاقتك:


1. تركز على احتياجات الطرف الآخر:


عندما تلتزم بتعلم لغة حب شخص آخر، فإنك تركز على احتياجاتهم بدلاً من احتياجاتك.


هذه هي الفرضية المركزية لنظرية الدكتور تشابمان، حيث يجب أن يعمل الأزواج على تعلم لغة الحب الخاصة بشريكهم بدلاً من محاولة إقناع شريكهم بتعلم لغتهم.


من الناحية الواقعية سيرغب كلا الشخصين في التعبير عن الحب بطريقة ذات مغزى للآخر، لكن الغرض الكامل من استكشاف لغات الحب معاً هو تعلم كيفية حب شريكك بطريقة ذات مغزى بالنسبة لهم.


2. تخلق التعاطف:


عندما يتعلم شخص ما المزيد حول كيفية حب شركائهم، يتعلمون التعاطف معهم.


يساعدهم على الخروج من أنفسهم للحظة وإلقاء نظرة على ما يجعل شخصاً آخر يشعر بأنه مهم ومحبوب.


بدلاً من التحدث بلغة الحب الخاصة بهم لشريكهم، يتعلمون كيفية التحدث بلغة يفهمها شريكهم.


عندما يلتزم الأزواج بتعلم واستخدام لغات الحب، فإنهم يزيدون ذكاءهم العاطفي ويتعلمون كيفية وضع احتياجات شخص آخر فوق احتياجاتهم.


3. تحافظ على العلاقة الحميمية:


إذا كان الأزواج يتحدثون بانتظام عما يجعل حبهم ممتلئاً، فإن هذا يخلق المزيد من التفاهم، والتفاهم بدوره يخلق الطريق إلى العلاقة الحميمية.


4. تساعدك على النمو الشخصي:


عندما يركز شخص ما على شيء ما أو شخص ما خارج نفسه، يمكن أن يؤدي ذلك إلى نمو شخصي لأنه يفتح مسارات تفكير ورؤية جديدة في حياته.


في كثير من الأحيان يتم تشجيع الناس وتحفيزهم على الانغماس في أنفسهم وغير مدركين لأي شخص أو أي شيء خارج أنفسهم، ولكن لأن لغات الحب الخمس للدكتورجاري تشابمان تتطلب من الناس حب الآخرين بطرق قد تكون خارج منطقة الراحة الخاصة بهم، فإنهم مجبرون على النمو والتغيير.


5. تشارك الحب بطريقة ذات مغزى:


عندما يبدأ الأزواج في التحدث بلغة حب بعضهم البعض، فإن الأشياء التي يفعلونها لشركائهم لا تصبح مقصودة أكثر فحسب، بل تصبح أيضاً ذات مغزى أكبر.


جزء من هذا يتعلق بحقيقة أنهم يقولون "أنا أحبك" بطرق منطقية لشريكهم، وعندما يفعلون ذلك يشعر شركاؤهم بالرضا والسعادة.


لغات الحب الخمس


لغات الحب في الحياة اليومية


وفقاً للكاتب جاري تشابمان، تنطبق لغات الحب أيضاً على علاقاتك مع أطفالك وزملائك في العمل وحتى أصدقائك.


على سبيل المثال، قد يكون لدى طفلك كلمات توكيدية كلغة حب أساسية لديه، ولذا فهو يرغب في سماع المديح اللفظي أو "أنا أحبك".


قد يشعر زميل العمل بالتقدير بطريقة أكثر من الأخرى.


ويمكن أن تتغير لغة حبك أيضاً من حين لآخر. على سبيل المثال، إذا كان يومك سيئاً في العمل، فقد تفضل عناقاً من شريكتك بدلاً من كلمة مشجعة.


يكمن المفتاح في التواصل بانتظام والسؤال عما يحتاجه شريكك للحفاظ على خزان حبه ممتلئاً، ثم ضع موضع التنفيذ بالضبط فيما يحتاجه شريكك.


بعض الانتقادات لنظرية لغات الحب


على الرغم من أن لغات الحب تساعد الكثير من الناس على تعلم كيفية التواصل بشكل أفضل مع شركائهم، إلا أن هناك قيوداً على النظرية وكيف يطبقها الناس على علاقاتهم.


1. كثير من الناس يسيئون استخدام لغات الحب:


يتنافس بعض الأشخاص قليلاً حول استخدام لغات الحب، مما قد يؤدي في الواقع إلى زيادة الضغط على العلاقة.


على سبيل المثال، قد يبدأ الشركاء في تتبع جميع الأوقات التي يستخدمون فيها لغة الحب الخاصة بشريكهم ومقارنتها بعدد المرات التي استخدم فيها شريكهم لغتهم.


بينما يمكن أن تكون لغات الحب وسيلة للتواصل والتعاطف، لا ينبغي استخدامها كلعبة أو سلاح ضد شريكك.


الفكرة ليست أنه لا يمكنك أن تكون على علاقة مع أي شخص لا يشاركك لغة الحب الخاصة بك، بل بدلاً من ذلك، حاول أن تكون متفهماً ومنفتحاً ويمكنك التعرف على أفعال شريكك وتقديرها حتى لو لم تتطابق تماماً مع لغتك.


2. لا تصلح كل مشاكل العلاقة بينك وبين شريكك:


هذا صحيح، لن تعمل لغات الحب الخمس على إصلاح جميع مشكلات علاقتك، إنها ببساطة أداة واحدة من بين العديد من الأدوات التي يمكنك استخدامها للمساعدة في التواصل في علاقتك.


أظهرت أبحاث الدكتور جاري تشابمان أن الأزواج الذين استخدموا لغات الحب لبعضهم البعض شعروا بسعادة أكبر في علاقاتهم عندما استخدموا أيضاً أدوات التنظيم الذاتي للتعامل مع عواطفهم. لذلك، أنت بحاجة إلى أكثر من مجرد أداة لعلاقة ناجحة.


يمكن أن تتغير لغة الحب الخاصة بك أيضاً من المهم أن تتقبل وتتوقع أن لغة الحب الخاصة بك وشريكك قد تتغير بمرور الوقت، خاصة أثناء ضغوطات الحياة أو التغييرات الرئيسية مثل إنجاب الأطفال.


3. قد تسبب الانزعاج من الطرف الآخر:


وجدت إحدى الدراسات أن أكبر عقبة للأزواج الذين كانوا يستخدمون لغات الحب لبعضهم البعض هي أنه في كثير من الأحيان لم يدرك المتلقي حتى أن شريكه كان يحاول استخدام لغة الحب، لذلك من المهم جداً أن يدرك الشريك جهود شريكه.


4. تركز على الجنسين المختلفين فقط:


يركز نموذج تشابمان الأصلي على الأزواج من جنسين مختلفين على الرغم من أن النظرية يمكن أن تنطبق على أي شراكة بغض النظر عن اختلاف الأجناس، فيمكن تطبيقها مع أفراد العائلة والأصدقاء وزملاء العمل و ... الخ.


كلمة منا حول لغات الحب الخمس


في بادئ الأمر، قد يتطلب التحدث بلغة الحب الخاصة بشريكتك الجهد والبذل والخروج من منطقة راحتك، خاصةً إذا كانت مختلفة عن لغتك، فالعلاقات الصحية لا تولد بل تتطور من خلال الاهتمام والجهد المتواصل.


والخبر السار، إذا كان كلاكما ملتزماً بمحبة بعضكما البعض بالطرق التي تتحدث مع الآخر، فستجد نفسك في الحب أعمق وعلاقتك مع شريكك أسعد.


كيف يدوم الحب


في النهاية يجب القول أنه قد يستغرق فهم لغة حبك ولغة شريكتك بعض الوقت، ولكن بمجرد أن تفهمها يمكنك التحدث بهذه اللغة والحصول على علاقة أكثر حميمية.


تذكر أن هناك طرقًا مختلفة لممارسة الحب، وعندما يمكنك سماع لغة حب الشخص الآخر، فإن الكثير من سوء الفهم سيختفي من تلقاء نفسه.


وبمجرد أن تفهم لغة الشخص الآخر، يمكنك استخدامها بسهولة في الممارسة العملية.


ومع القليل من الممارسة والجهد، يمكنك إدراك هذه المشكلة واتخاذ خطوة فعالة لتحسين علاقتك الرومانسية.


في هذه المقالة راجعنا 5 لغات للحب معاً، وتعلمنا أن العلاقة السعيدة والعاطفية يمكن أن تجعل الحياة أكثر متعة بالنسبة لك، لذلك ينصح بقراءة هذا المقال مع شريكتك ومحاولة تنفيذه في حياتكم.