8 عادات يجب التوقف عنها للتخلص من الضغط النفسي والتوتر

+ حجم الخط -

ربما لاحظتَ أنه عندما تبدأ يومك بالحيوية والطاقة الإيجابية تشعر أنك أفضل وأكثر نجاحاً على مدار اليوم.


تؤثر الحالة النفسية بشكل مباشر على العلاقات والجوانب المختلفة للحياة، ولهذا السبب، من أجل الحصول على يوم أفضل وتجربة المزيد من الإنتاجية، من الضروري الانتباه إلى حالتك النفسية والقيام بكل ما في وسعك لتحسينها.


8 عادات يجب التوقف عنها للتخلص من الضغط النفسي والتوتر


في بعض الأحيان تتأثر حالاتنا النفسية بالعوامل الأكثر أهمية الموجودة في الحياة، ولكن في معظم الأحيان، يمكن أن يكون لبعض العادات اليومية تأثير كبير عليها. وغالباً ما يتم تجاهل هذه العادات، لكن تغييرها يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً في حياتك.


لهذا السبب، من المهم تغيير عاداتنا اليومية التي تؤثر سلباً على حالتنا المزاجية، وإليك 8 عادات يجب التوقف عنها للتخلص من الضغط النفسي والتوتر لتحظى بيوم أكثر سعادة وإنتاجية.


1. تصفّح مواقع التواصل الاجتماعي قبل النوم وفور الاستيقاظ 


تصفح مواقع التواصل الإجتماعي قبل النوم وفور الاستيقاظ

اعتاد الكثير من الناس على حقيقة أنهم عندما يستيقظون في الصباح فإن أول شيء يفعلونه هو التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي، حتى أن بعض الأشخاص يضعون هواتفهم فوق رؤوسهم ويدخلون عالم الإنترنت أولاً قبل النوم وبعد النوم.


للحصول على يوم جيد عليك أن تبدأ صباحاً رائعاً، والتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي في بداية اليوم هو أسوأ شيء يمكنك القيام به وأكثره ضرراً.


تمتلئ الشبكات الاجتماعية بالأخبار السيئة التي تعكر المزاج وتسبب الشعور بالحزن، عدا عن الأحداث السلبية التي تعرض الناس لمشاعر سلبية مثل الغيرة أو مقارنة أنفسهم بالآخرين. بالتأكيد لا أحد يحب أن يبدأ يومه بالغيرة والشعور بعدم الراحة.


حاول الوصول إلى نفسك أكثر في الصباح الباكر من خلال القيام بأشياء من أجل صحتك الجسدية أو العناية ببشرتك. وإليك بعضاً منها:


  • ممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • قراءة كتابك المفضل.
  • أخذ حمام بالماء الفاتر.
  • الدراسة حتى موعد الفطور.
  • المشي في الهواء الطلق.


2. مشاهدة الأخبار بنهَم


مشاهدة الأخبار


من السهل الانغماس في دائرة لا نهاية لها من العناوين الجذابة المليئة بالحزن والكآبة التي يمكن أن تثير القلق والاكتئاب.


تعد مشاهدة الكثير من الأخبار أحد الأسباب التي تزيد من مستويات التوتر والضغط النفسي. بالطبع، لا يمكننا أن نكون غير مدركين للعالم من حولنا ونحتاج إلى متابعة الأخبار، لكن يجب علينا تقليلها.


معظم الأخبار التي نسمعها خاصة هذه الأيام هي المرض والموت والحرب وانعدام الأمن، لذا حاول قضاء بضع ساعات على الأقل قبل النوم دون سماع الأخبار حتى تنعم بنوم هادئ ومن ثم يوم هادئ.


بدلاً من ذلك:


  • حدد الوقت الذي تقضيه في استهلاك الأخبار، واختر وقتاً من اليوم لتسجيل الوصول حتى تتمكن من البقاء على اطلاع.
  • ابتعد عن الاطلاع على الأخبار مباشرة قبل الذهاب إلى الفراش حتى تتمكن من إبقاء عقلك بعيداً عن الأفكار المقلقة.
  • قبل الذهاب للنوم، يمكنك القيام بأشياء مهدئة مثل قراءة كتابك المفضل أو الدردشة مع أفراد العائلة أو أي شيء بناءً على اهتماماتك يمكنك من خلاله تقليل التوتر قبل النوم للحصول على يوم غد هادئ.


3. البقاء في المنزل طوال اليوم


البقاء في المنزل طوال اليوم


نحن كائنات اجتماعية، وأجسادنا وأرواحنا مصممة بحيث يجب أن نقضي ساعات في الهواء الطلق، ضوء الشمس مهم جداً لصحة أجسادنا وروحنا.


لهذا السبب، عندما نحدق في الشاشات لساعات في المنزل ولا نخرج لأيام، سينعكس ذلك سلباً على نفسيتنا بشكل كبير. لذا تأكد من قضاء بضع دقائق في الهواء الطلق خلال النهار.


على سبيل المثال، يمكنك المشي  لمدة 15 دقيقة في حديقة بالقرب من منزلك والاستمتاع بالشمس لبضع دقائق. لا يقتصر الأمر على تزويد الجسم بفيتامين د الذي يحتاجه، ولكن التنفس في الهواء الطلق يمنحك الطاقة ويسهل عليك النوم.


4. الجلوس لفترات طويلة 


الجلوس لفترات طويلة


تم تصميم أجسامنا للتحرك والنشاط البدني، وعندما نجلس لفترة طويلة فإننا نواجه مشاكل نفسية وجسدية.


لهذا السبب، ولتحسين حالتك النفسية والحصول على حياة أكثر صحة وسعادة، يجب عليك تحريك جسدك عبر ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة.


لحسن الحظ وبفضل الإنترنت، يمكن للجميع الوصول إلى أفضل موارد لممارسة التدريب هذه الأيام.


في المنزل وبدون الذهاب للنادي الرياضي، وباستخدام عدد قليل من الأدوات البسيطة، يمكنك ممارسة الرياضة للحصول على جسم صحي وقوي. يساعدك الجسم السليم على التمتع بمزاج قوي وقضاء أيامك بمزيد من الطاقة والحيوية.


5. تناول الكثير من الكافيين


تناول الكثير من الكافيين


في حين أنه قد يكون مذاقاً رائعاً أن تبدأ يومك بفنجان ساخن من القهوة، بل ويمكن أن يلعب دوراً مفيداً في تقليل الالتهاب، إلا أن الإفراط في تناول الكافيين يمكن أن يؤدي إلى القلق، وسرعة دقات القلب والأرق والحاجة المتكررة للتبول. وهذه كلها عوامل تقلب الحالة النفسية المزاجية ولا تعززها.


ولتعزيزها حاول اتباع الإرشادات الصحية والتزم بما لا يزيد عن كوب أو كوبين من القهوة أو المشروبات الأخرى المحتوية على الكافيين يومياً.


6. التخطيط المفرِط


التخطيط المفرط


أحد أكثر الأخطاء والعادات السلبية شيوعاً لدى بعض الناس هو الإفراط في التخطيط، يخطط هؤلاء الناس لجميع ساعات اليوم ويملؤون وقتهم بمهام مختلفة، وفي هذه الجداول المزدحمة، فإنهم يأخذون القليل من الوقت للراحة والعناية بأنفسهم.


عندما لا يكون لدينا الوقت الكافي للعناية بأنفسنا، سيكون لدينا القليل من الطاقة لمواصلة الحياة.


عند التخطيط، تأكد من موازنة اليوم ما بين العمل وأخذك الوقت الكافي للاسترخاء والعناية بنفسك، ولا تضحي إطلاقاً بهذه الأوقات التي حددتها لنفسك لأشياء أخرى تحبها.


7. عدم الحصول على قسط كافٍ من الراحة


عدم الحصول على قسط كافٍ من الراحة


لدى معظمنا نظام مثالي عندما يتعلق الأمر برسم صورة عن أنفسنا، مثل العمل لساعات كثيرة في اليوم.


قد نعتقد أن هذه الطريقة ستجعلنا أكثر إنتاجية وإنجاز المزيد من العمل، لكن العمل بالتعب وانخفاض الطاقة سيقلل فقط من الإنتاجية.


لكيلا تقسو على نفسك وحتى تحصل على نتائج أفضل في العمل، خذ استراحة قصيرة لا تتجاوز ال 10 دقائق كل ساعة من العمل. في هذا الوقت القصير، يمكنك شرب كوب من الماء أو القيام ببعض تمارين الاسترخاء أو تناول وجبة خفيفة صحية.


8. العيش في الماضي أو المستقبل


العيش في الماضي أو المستقبل


اعتاد معظم الناس على العيش في زنزانة مزدوجة، الحزن على الأحداث والأخطاء الماضية والقلق من الأيام القادمة.


إذا كانت لديك هذه العقلية فسوف تشعر بالقلق باستمرار. لا يمكننا تجاهل أحداث الماضي، لكن التفكير فيه لم يعد مفيداً اليوم، علينا فقط أن نتعلم من أخطائنا فيه.


المستقبل ليس هنا بعد، والقلق بشأن المشاكل المستقبلية التي ليس من المؤكد حدوثها لا طائل من ورائه.


بدلاً من ذلك، ركز على الحاضر وما تتحكم فيه، عش اللحظة وتوكل على الله حتى تتمكن من تجربة السلام وتقليل التوتر في الحياة.



تلعب عاداتنا اليومية دوراً مهماً في تشكيل مزاجنا وأسلوب حياتنا، ولكن إن كان لديك عادات سيئة فلا داعي للقلق، يمكنك تغييرها ببعض الخطوات والتعديلات الصغيرة.


من خلال تغيير عاداتك اليومية يمكنك التخلص من التوتر والضغط النفسي إلى حدٍ كبير مع مزيد من راحة البال، ويمكنك أن تكون أكثر نجاحاً في العمل والحياة وتتمتع بحياة أكثر إنتاجية.


إذا أردت تغيير حياتك فلا تؤجل تغيير عاداتك وابدأ الآن. خذ ورقة وقلم واكتب عاداتك السيئة من اليوم، ثم حاول كسرها لتجربة حياة أكثر سعادة في الأيام القادمة.